مقالات

صباح محمد الحسن تكتب : في بريد مدير عام الشرطة!!

ليكن هذا مني الى مدير عام الشرطة ، السيد الفريق عنان حامد يصلك ويجد أبناؤك بخير ، اما بعد : بصفتك مدير عام الشرطة السودانية المسئوولة عن استخدام العنف المفرط لتفريق المتظاهرين في مواكب الثورة ، أرجو ان تقرأ هذا معي : (إن افراد الشرطة الذين يتبعون لمؤسستك يستخدمون سلاح الأوبلن بطريقتهم الخاصة الطريقة المقصودة القاتلة فالسلاح استخدامه الصحيح بزاوية ٤٥ درجة من ( كتف المستخدم ) حتى تقلل من قوة الاندفاع المباشر بزيادة الفارق الزمني نحو الهدف ، ليكون ارتفاع المقذوف نحو الاعلى حتى يصل أقصى مداه عندها يكون سقوطه نتيجة الجاذبية الارضية وهنا تكون احتمالية تسبيبه للاذى شبة معدومة لكن ماذا تفعل قواتك الان تقوم باستخدامه بزاوية ٩٠درجة من ( جسم المستخدم ) ، اي بصورة مباشرة نحو المتظاهرين بالتالي يصل المقذوف بقوة دفع كاملة فبالتالي تكون احتمالية تسبيب الوفاة او الاذى الجسيم نتيجة راجحة.
هذا ما تم كشفه في مؤتمر صحفي عقد محامو الطوارئ بطِيبة برس بعنوان ( استخدام القوة ضد المتظاهرين ) جاءت هذه المعلومات على لسان المقدم شرطة معاش الطيب عثمان يوسف الذي تحدث ووصف ما يتم بانه هواية تمارسها قوات الشرطة لحصد ارواح الشباب.
بينما كشف محامو الطوارئ عن تسجيل 43 اصابة بمواكب 30 فبراير في ام درمان منها 6 حالات بحجارة مقذوفة في العين نتيجة هذا الاستخدام ( المقصود ) ولا تقف عند هذا بل تستخدم الاوبلن بحشوه بالحجارة والمواد الصلبة لقتل المتظاهرين بدلا عن الطلقات ففي فقهكم القديم الساري ( الطلقة اغلى من الزول ).
اقرأ معي سعادتك ما تم كشفه من قبل محامو الطواري في هذا المؤتمر من وجود حالات اصابات تحرش واغتصاب في عربات المباحث ومكاتب الاجهزة الامنية، بالاضافة الى حالتين اغتصاب لثائر وثائرة من قبل قوات ترتدي زي مدني واحده منها في فرعية المباحث الخرطوم، بالإضافة الي تعرض الثوار للاعتداء بالضرب والعنف المفرط داخل اقسام الشرطة، خاصة في قسم الخرطوم شمال !!
يصلك هذا ويجد أبناؤك بخير لأن ما ترتكبه الشرطة السودانية ضد ابناء هذا الوطن ، يعد جرائم مقننة ومتعمدة ، فأفراد الشرطة يتبارون في حصد الارواح بالأوبلن بالرغم من علمهم بطريقة استخدامه ، يحشونه بالمواد الصلبة حتى لا تخسر الشرطة عدد اكبر من الطلقات ، وحتى لاتكن هناك بصمة واضحة لكشف مستخدمه ، هذه اللعبة التي يمارسها افراد الشرطة والتي ينتج عنها قتل المتظاهرين بطريقة وحشية وصف الاطباء في المؤتمر انها تتسبب في إحداث الأذى لأعضاء متعددة بالجسم وتسبب مضاعفات كبيرة يعجز الاطباء فيها عن إنقاذ ارواح الشباب.
اقرأ هذا كله ولا تخبرني عن ماذا يخبرك ضميرك وانت تحدق في هذه الحروف ، اي سلطة ومنصب الذي يجعل الشرطة تمارس هذا الأجرام والوحشية من قتل واغتصاب ، اي مسئولية هي التي تقع على عاتقك ، لتضعك في مواجهة مع الله الذي سيسألك عن هذه النفس المسلمة التي حرم قتلها ، اي انجاز تريد ان تدرجه في صحيفتك عندما تغادر هذا المنصب ؟؟
فشرطتك غائبة عن حماية المواطن السوداني الذي يفقد الأمن في الشارع وفي مكان عمله وحتى في بيته لا ينام آمنا ، تأتي بعد ان تُرتكب ابشع الجرائم في الأحياء ، في عاصمة الآن تحكمها عصابات ٩ طويلة وترتفع فيها معدلات الجريمة بصورة مرعبة تعجز الشرطة عن حماية المواطن تماما ، ولكنها بارعة شاطرة في استخدام القتل والعنف وسط الثوار ، أقرأ معي سعادتك ليس للعلم ، فأنت اول من يعرف ذلك ، فلو لم يحدث هذا ، إذن لماذا استعان البرهان بعنان !!!؟
طيف أخير:
كما تدين تدان على حلو فعلك ومُره .
الجريدة

المصدر من هنا

قد يعــجبــك أيضاَ

زر الذهاب إلى الأعلى