مقالات

طه مدثر يكتب : البشير أسد افريقيا المريض!!

(1) و جهات نظر
وجهة نظر السلطة الإنقلابية.في المعارضين لها.هي نفس وجهة نظر المعارضين في السلطة الإنقلابية.ولكن ذلك لا يهم.ومايهم هو وجهة نظر الشارع الثورى في كلاهما.او قلبيهما.والشارع ومايختار.
(2) الدكتور والديكتاتور
لولا إهمال الناس العناية باسنانهم لما ذهبوا إلى دكتور الاسنان.ولولا إهمال الناس للديمقراطية لما وصلت إليهم الديكتاتورية.اذا العلاقة بين دكتور الاسنان والديكتاتور.انهما يتحكمان في فمك. فلا تغلقه أو تفتحه الا بامرهما.والا عرضت نفسك لمشاكل ومصاعب جمة.
(3) القاب الطغاة
الطغاة يوحون لاولياءهم ليختاروا لها القاب ونعوت.فالعقيد معمر القذافي.اطلقوا عليه لقب (ملك ملوك افريقيا).او( الاخ القائد) والرئيس الأسبق جعفر نميري.اطلقوا عليه(القائد المهلم وابوعاج) والرئيس الأمريكي الأسبق.ترامب.اختار للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي صفة (ديكتاتوري المفضل)والبعض اطلق على. الرئيس المخلوع البشير.لقب(اسد افريقيا)وهذا الأسد الافريقي المتهم فى انقلاب الثلاثين من يونيو 1989.تم إخراجه من السجن بسبب ظروفه الصحية.وتم إدخاله إحدى المستشفيات.وهذا المريض شاهده كثيرون وهو يتجول داخل المستشفى ويزور المرضى(ربما ظن أنه مازال راعيا ومسؤولا عن رعيته)!! وربما ظن أن ماحدث مجرد خيانة.وانه سيعود الحكم بعد فترة الاستشفاء!!.وان أفتى النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانقلابي.الفريق محمد حمدان دقلو أنه لا عودة لما قبل ثورة ديسمبر الظافرة.فيا اسد افريقيا.نحن نعلم أن الأسد يمرض ولا يموت.ولكن عار عظيم على اسد افريقيا.ان يدعى المرض.وهو سليم معاف.والرسول صلى الله عليه وسلم يقول(لا تتمارضوا فتمرضوا)فقم يا أسد افريقيا.او قم (يامرض)وارجع إلى سجن كوبر كضيف حتى يحكم القضاء لك أو عليك..
(4) قرأت لك
قرأت لك أن اوروبا تضع خطة استثنائية للعام 2025.من اجل أن تنظيف الفضاء الخارجي.من مخلفات الصواريخ.وهولاء الناس ذهبوا بعيدا جدا.بينما نحن ناس (قريعتى راحت) بل نحن الدولة السودانية.فاشلون .عاجزون حتى عن تنظيف مخلفات خريف العام الماضي.وباذن الله سيأتي خريف العام القادم.ويستغرب من هذه الأمة.التى من شعاراتها لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد..ويؤمن بأننا فعلا أمة شعارات لا أمة أفعال.
(5) الدجال اولى من الاخر
الدجال يوحى للمغفلين والباحثين عن الثراء السريع.و والطامعين فى زيادة ثروتهم.يوحى لهم بأنه قادر على جعلهم من اثرياء العالم.كما فعل أحد الدجالين بإحدى القيادات التاريخية بحزب المؤتمر الوطني البائد..أيها الدجال النفس اولى من الآخرين.كن ثريا اولا.ثم ساعد الآخرين..وتبت يد أعداء الثورة ومن ساعدهم…
الجريدة

المصدر من هنا

قد يعــجبــك أيضاَ

زر الذهاب إلى الأعلى