مقالات

صباح محمد الحسن تكتب ٣٠ يونيو ليس لوقعتها كاذبة

منذ بداية الثورة السودانية وحتى تاريخ اليوم ، بالرغم من أن الخرطوم شهدت أقوى المواكب الثورية التي زلزلت عرش السلطان إن كان في عهد الظلام والظلاميين عهد النظام البائد، او في عهد الإنقلابيين النظام المائت المقبور الذي ولد ميتاً ، لم أرى موكباً نجح قبل بدايته مثل ٣٠ يونيو ، فمنذ الاعلان عن هذا اليوم المختلف ، والحكومة الإنقلابية تعيش حالة من القلق والخوف والتوجس هذا اليوم قبل ان يخرج فيه الناس الى الشارع أربك حساب السلطات الانقلابية وهدد أمنها واستقرارها ، وأثار الذعر والخوف في قلوبها وجعل الفلول سكارى وماهم بسكارى.
فكم قرار أصدرته السلطات الإنقلابية يتعلق بثلاثين يونيو خلال هذا الاسبوع ، حتى الشرطة في بيانها كانت مرتبكة مضطربة واجفة، ماذا قالت في بيانها ، انها تؤكد جاهزيتها لحماية مواكب ٣٠ يونيو المعلنة لكنها قالت أنه لها الحق في الدفاع عن النفس وحماية المؤسسات السيادية ومقار الشرطة وطالبت المتظاهرين التزام السلمية، فلغة التهديد والوعيد في البيان تعني ان الشرطة لا تنوي حماية المواكب ، ولكنها تضع مسوغاً للعنف الذي ستستخدمه في تفريق التظاهرات ، فالشرطة الباطشة التي تمارس القتل في الشوارع وتطلق الرصاص الحي على المواطنين تنسى ان تقدم الموعظة لنفسها ، فسلمية الثورة لا تحتاج النصح من الشرطة التي بها من المنسوبين من قتل ونهب وخرب وسرق واثار الفوضى والآن هو خلف القضبان.
فمنذ الإعلان عن ٣٠ يونيو لم تنم أعين الجبناء ، فهذا اليوم الحديث عنه فقط يرعب اعداء الثورة وخصومها ، وينزل على معارضيها كالصاعقة ، يصيبهم بالرجفة والغثيان ، يجعلهم في (عواء) دائم ، لهذا فإن الثوار يجب أن لا يلتفتوا لصرخاتهم أنهم يتضورون وجعاً ، لا مفر لهم ولا سبيل إلا البقاء في منازلهم يحسبون الساعات لإنتهاء هذا اليوم العصيب ، البقاء في المنزل بأمر الثورة ، واعلان العطلة الرسمية بأمر الثورة ، واغلاق الكباري والطرقات بأمر الثورة ، فإما ان تشارك في الموكب او تبقى في منزلك (غصباً عنك) حتى نهاية الموكب وفي الحالتين انت تقول سمعا وطاعة للثورة . ( عجيب أمر المذهلة ) !!
فالخروج غداً في يوم ليس لوقعته كاذبة ، هو واجب وطني على كل سوداني حُر يؤمن بالمطالبة بالحقوق والحريات يرفض قتل الأبرياء في أوطانهم من قبل حكامهم الظالمين ، يدين كل انواع العذاب والعنف الذي يتعرض له المواطنون، واجب على كل مواطن يعاني ويلات ضنك العيش والإرتفاع الجنوني للأسعار ، كل من لا يستطيع شراء الحليب والخبز ، ولا يملك ثمن الدواء ، الخروج من أجل حقوقنا المتعلقة بالدولة المدنية التي سلبها العسكر والجنجويد بقوة السلاح والبندقية.
فالعاصمة منذ اسبوع تحت سيطرة الثوار متاريس ومظاهرات ليلية واخبار الموكب تتصدر الأخبار ، ٣٠ يونيو ( السمع يكلم الما سمع ) الشوارع تشتاق الى ابناء الوطن الشرفاء الذين سجلوا حضوراً باهراً في ٢١ اكتوبر وفي ٣٠ يونيو ٢٠١٩ ، وفي ٦ ابريل ، هذه الثورة عظمتها في ان أكثر الذين يقللون من تأثيرها هم أكثر الذين يخشونها ويرتعدون من صداها خوفاً.
اخرجوا وجملوا الشوارع بالهتاف ، واتركوا بالبكاء والنواح للذين تركتوهم على الأرصفة ، اجعلوا قطاركم يتجاوز محطاتهم وانظروا فقط للامام فالذي يحمل المستقبل هماً وهدفاً ستمطر أحلامه وتخضر أرضه وينمو زرعه ويثمر ، لا يهمه الذين ينثرون التراب قصدا على عينيه ، حتى يلفتوا نظره بعدما ادركوا أنه لا يراهم.
والمتربصون بالثوار إن مارسوا ذات الاسلوب القذر فإن هذا لن يزيد الثورة إلا لهيباً وإتقادا ، ولن يزيدهم إلا خسارة ، لهذا اتركوا هذا اليوم يمر بالسلام . لأن لا نهاية لهذه الثورة إلا الوقوف على هضبة النصر، لهذا نكرر ان يوم غدٍ ليس نهاية المطاف النهاية عندما تتحقق الأهداف.
طيف أخير:
الرحمة والمغفرة للاخ والزميل الاستاذ حيدر احمد خير الله ، سلام على روحك التي ظلت تحمل سلامها للوطن.

الجريدة

المصدر من هنا

قد يعــجبــك أيضاَ

زر الذهاب إلى الأعلى