السودان الان

رئيس حزب الامة القومي يكشف تفاصيل مثيرة في محكمة انقلاب 89

رفض شاهد الاتهام الأخير في قضية مدبرى انقلاب يونيو 1989 اللواء (م) فضل الله برمه ناصر ان يصف ما قام به وزير الدفاع السابق الفريق اول عوض ابن عوف في 11 ابريل 2019 ب ( الانقلاب ) لانه انحياز للشارع السودانى فيما يعتبر ما حدث في الثلاثين من يونيو 1989 ، انقلابا لأنه ضد سلطة ديمقراطية وحكومة منتخبة .

جاء ذلك في جلسة محكمة مدبرى انقلاب يونيو اليوم بمعهد العلوم القانونية والقضائية برئاسة مولانا حسين الجاك الشيخ قاضى المحكمة العليا ، فيما قال الشاهد انه تقاعد عام 1986 برتبة اللواء وكان يشغل في الثلاثين من يونيو 1989 منصب وزير النقل في حكومة الديمقراطية الثالثة برئاسة الراحل الصادق المهدى ، وأضاف انه تم اعتقاله صبيحة الانقلاب بينما كان يستعد للسفر باكرا الى ملكال لتحريك قوافل إغاثة الى جوبا ضمن شريان الشمال بطلب من مجلس الامن الدولى لان الجنوب كان يعانى من المجاعة.

وأوضح اللواء برمة ان عمر البشير رافقه قبل ذلك بيومين الى بابنوسه في اطار تحريك قطار اغاثه الى واو دون حراسة لإغاثة الجنوب .

وأشار الشاهد الى انه تم نقله أولا الى سلاح النقل ثم الى سلاح الإشارة في معية الراحل عمر نور الدائم وزير الدفاع وقتها اللواء مبارك عثمان رحمه وذلك تحت اشراف الضابط محمد الأمين خليفة … وأضاف انه تم ترحيلهم لاحقا الى سجن كوبر حيث انضم اليهم الراحل حسن الترابى وإبراهيم السنوسى واحمد عبد الرحمن و الفاتح عبدون واربعتهم من الإسلاميين ، وتوافد عليهم محمد عثمان الميرغنى والصادق المهدى والذى حمل الترابى مسئولية الانقلاب .

وأوضح الشاهد انه كان على قناعه بان الانقلاب وراءه الإسلاميون لان مذكرة القوات المسلحة اشارت الى ان الدول أوقفت دعمها للسودان لمشاركة الحركة الإسلامية في الحكومة .

واقر الشاهد انه كان يتعاطف مع الجبهة الاسلامية في فترة دراسته الثانوية في خورطقت .

وفى السياق نفسه طلبت هيئة الاتهام من المحكمة قفل قضية الاتهام وقال عبد القادر البدوى عن الهيئة ان ثلاثة من شهود الاتهام الذين تم استجوابهم في يومية التحرى قد انتقلوا الى رحمة مولاهم وهم الصادق المهدى واللواء شرطة عبد الاله الملك والبروفسير الطيب زين العابدين فيما هناك العميد عصام الدين ميرغنى واللواء مجذوب عبد الرحمن والدكتور المحبوب عبد السلام المحبوب ثلاثتهم بالخارج وتم التواصل مع الأول والثانى ، فان الأول يتلقى العلاج بمصر والثانى لم يبدى استعداده للعودة للاداء بشهادته .

ومن جهة أخرى التمست هيئة الدفاع من المحكمة ان تقوم فورا بإعادة المتهمين عمر البشير ، بكرى حسن صالح ، عبد الرحيم محمد حسين واحمد عبد الله النو الى مستشفى علياء التابع للقوات المسلحة وذلك بعد ان تم تحويلهم ولكن بدلا عن ذلك تمت اعادتهم الى السجن ، مشيرة الى ان هنالك ( جهة ما) أوقفت ترحيل المتهمين الذين تنقصهم الرعاية الطبية.

هذا وقد وافقت المحكمة على قفل قضية الاتهام وقررت السماح لهيئة الدفاع الاطلاع على ملف التحرى توطئة للانتقال لسماع اقوال المتهمين ودفوعهم اعتبارا من الجلسة القادمة الثلاثاء الموافق السادس من ديسمبر المقبل .

المصدر من هنا

قد يعــجبــك أيضاَ

زر الذهاب إلى الأعلى