السودان الان

كمال كرار: لن تكون المطالب الشعبية خصماً على المطالب السياسية

 

الخرطوم: السوداني

كشف عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، كمال كرار، أنّ الحركة الجماهيرية تنوع أشكال مقاومتها، وتلجأ لـ”تكتيكات” جديدة الهدف منها استقطاب قوى خارج إطار الكتلة السياسية، وزيادة أعداد المشاركين في الاحتجاجات من الذين لم يكونوا يخرجون في المظاهرات والمواكب الاحتجاجية، بتبني مطالبهم. وقال كمال كرار، بحسب صحيفة (الشرق الأوسط) الصادرة، أمس، إنّ الاحتجاجات المطلبية سرعان ما تتحوّل إلى مطالب سياسية.

وأرجع كرار تردّي الأوضاع الاقتصادية إلى طبيعة النظام القائم، لذلك فإن المطالب تعدّ تكتيكاً مقصوداً منه توسيع دائرة الرفض وإعداد الأشخاص المستعدين لتصعيد كبير باتجاه الإضراب السياسي والعصيان المدني، بالاشتراك مع النقابات والاتحادات ولجان المقاومة والقوى الثورية، لإكمال حلقة إسقاط النظام. وأضاف: ”هو تكتيك ليس جديداً، بل تكتيك مجرب استخدمه الشعب السوداني في ثوراته”.

ونفى كرار أن تكون المطالب الشعبية خصماً على المطالب السياسية، وقال إنّ الاحتجاجات رغم شعاراتها المطلبية، فإنها “تنويعات على تكتيكات المواجهة”، ونفى بشدة احتمالات بلوغ الأوضاع مرحلة”ثورة جياع” قد تؤدي لتفكيك الدولة، بالقول: “السودان محصن من تفكك الدولة، والتحذير منه تكتيك اتبعه نظام البشير لتخويف الناس من الثورة عليه، لكن ثورة ديسمبر كشفت زيفه”. وتابع: ”تحصن السودان من الانزلاق والتشظي تجربته السياسية والوعي السياسي والفكري المستخلص من تجاربه الطويلة”.

 

المصدر من هنا

قد يعــجبــك أيضاَ

زر الذهاب إلى الأعلى